دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الابتسامة بدون سبب... قمة فى الادب !
الثلاثاء 10 يونيو - 5:52 من طرف ترانس مشعل

» التفكير.. خارج الخوف داخل الامل
الثلاثاء 10 يونيو - 5:51 من طرف ترانس مشعل

» الشعوب والحكومات ... مابين التمرد والعصيان والتطوير والإصلاح
الثلاثاء 10 يونيو - 5:49 من طرف ترانس مشعل

» التحول بين الواقع والخيال:طرق التحول الجنسي
الثلاثاء 10 يونيو - 5:47 من طرف ترانس مشعل

» لا تكن لطيفا أكثر من اللازم ..!
الثلاثاء 10 يونيو - 5:38 من طرف ترانس مشعل

» 50 نصيحة لك قبل أن تكبر.
الثلاثاء 10 يونيو - 5:32 من طرف ترانس مشعل

» سااعدوووووني
الإثنين 24 مارس - 15:19 من طرف Tomorrow is better

» وساوس و خوف شديد
الأربعاء 19 مارس - 6:47 من طرف Tomorrow is better

» طرق التحويل من خارج جمهورية مصر العربيه
السبت 11 مايو - 0:32 من طرف Admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



مستويات الخجل لدى المراهقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مستويات الخجل لدى المراهقين

مُساهمة  الفقير الى الله في الخميس 14 يناير - 11:24

مقدمة


تعد مرحلة المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الانسان ضمن أطواره المختلفة التي تتسم بالتجديد المستمر, والترقي في معارج الصعود نحو الكمال الانساني الرشيد ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالانسان من الطفولة إلى الرشد هي التغيرات في مظاهر النمو المختلفة (الجسميةوالفسيولوجية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والدينية والخلقية), ولما يتعرض الانسان فيها إلى صراعات متعددة داخلية وخارجية.

وجدير بالذكر أن وصول الفرد إلى النضج الجنسي لايعني بالضرورة أنه قد وصل إلى النضج العقلي, وإنما عليه أن يتعلم الكثير والكثير ليصبح راشداً ناضجاً.

وللمراهقة والمراهق نموه المتفجر في عقله وفكره وجسمه وإداركه وإنفعالاته, مما يمكن أن نلخصه بأنه نوع من النمو البركاني.

ومع ذالك لم تعد المراهقة ظاهرة محدودة ومحصورة في مجتمعات معينة, بل أضحت مع زحف المدينة وانماط العيش العصريه, مشكلة فعلية تعانيها كل المجتمعات بأشكال متفاوته أياً تكن ثقافتها ودرجة تطورها.

لقد تغيرت النظرة التقليدية إلى المراهقة وتظاهراتها النفسية فلم يعد الخجل مثلاً ميزه من مميزات النمو النفسي للفرد نفسه ينتهي بتجاوز تلك المرحلة ويتلاشى معها.

إن السؤال الذي ينطلق منه هو معرفة ما إذا كان الخجل لدى المراهق يشكل واقعية فعلية ام قناعاً يحتمي به.

لقد اثبتت الدراسات السابقه أن الخجل ليس حدثاً عابراً بل هو نتاج بنية نفسية وتعبير عن حالة مستديمة ذات صلة وثيقة بالماضي الطفلي وبالمحيط العائلي.

وبما أن الخجل لدى المراهق ليس حدثاً معزولاً فإننا نشير إلى دور العائلة وأهميته في هذا الدور وهكذا يصبح الخجل نتاجاً جماعياً, ولذا فانه لايقترح علاجاص نفسياص للمراهق وحده بل يركز على أهميته مشاركة الأهل في العملية العلاجية كشرط لاستمرارها ونجاحها.

مشكلة البحث

المشكلة التي تعتني بها هذه الدراسة هي مقياس مستويات الخجل لدى المراهقين.



أهمية البحث

تعددت المشكلات والظواهر , والكثير من هذه الظواهر مرتبط بشكل كبير بمشكلات ابناءنا المراهقين والذي أرجعه الكثير إلى بداية تنشئه الابناء داخل الاسرة وماتلعبه هذه التنشئة من أدوار في حياة الابناء وتوجيههم سواء الوجهة الصالحة أو غير ذالك.

وتتمثل أهمية الدراسة على النقاط التالية:

التأكيد على الخجل ودوره تجاه المراهق.
وضع أطر أساسية يتم من خلالها التعامل مع المراهق الخجول للوصول به إلى طريق النجاه.


اهداف البحث

تهدف الدارسة الحالية إلى:

مقياس الخجل لدى المراهقين وخاصة لدى طلاب الثانوية العامه.








حدود البحث

تتمثل محددات هذه الدراسة فيما يلي :


العينة:

تقتصر الدراسة على عينة من طلاب المرحلة الثانوية من الذكور ممثلة لمجتمع الظاهرة.

الزمان:

تم تطبيقها خلال العام 1430هـ.

المكان:

مدينة الرياض.



المفاهيم الاساسية للدراسة

مفهوم الخجل:

التعريف العلمي للخجل:

يعرف الخجل بانه "مصدر من مصادر القلق الاجتماعي الذي يؤثر في قدرة الفرد على التعامل بفاعلية مع الاخرين والقيام بدوره في المواقف الاجتماعيه".

ويعرف الخجل ايضاً بأنه " حالة من حالات العجز عن التكيف مع المحيط الاجتماعي ".

ولقد تم تحديد الخجل من خلال هدي الاسلام بأنه حالة من الحياة المفرط الذي يدعوا إلى الحيرة والاضطراب وهو أمر مذموم يدل على الضعف ويجب ان لا يتصف به الانسان. (عبدالرحمن النمله,ص26)


مفهوم المراهقة:

ترجع كلمة المراهق إلى الفعل العربي راهق, الذي يعني الاقتراب من الشئ, فراهق الغلام فهو مراهق أي: قارب الاحتلام, ورهقت الشئ رهقاً, أي قربت منه, والمعنى هنا يشير إلى الاقتراب من النضج والرشد. (خليل ميخايئل معوض,ص22)

اما المراهقة في علم النفس فتعني:
الاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي ولكنه ليس النضج نفسه, لان الفرد في هذه المرحلة يبدأ بالنضج العقلي والجسمي والنفسي والاجتماعي ولكنه لايصل إلى أكتمال النضج الا بعد سنوات عديدة قد تصل إلى عشر سنوات. (الشبكة العنكبوتية – موقع المسلم)


مفهوم مرحلة المراهقة:

المراهقة عند بعض علماء النفس هي المرحلة التي تبدأ من البلوغ إلى أكتمال نمو العضام , حيث تنتمي بإستمرار النمو العضوي عند الفرد, وهذه عادة ماتقع بين سن (12-19 سنه) على تفاوت بين الجنسين (الفتيان – الفتيات) وهي فترة نمو شاملة ينتقل بها الانسان من مرحلة الطفولة والاعتماد على الغير إلى مرحلة الرشد والاستقرار وهي تجمع بين مظاهر البلوغ المتعددة وبين مظاهر الاضطراب وعدم الاتزان وكلا النوعين من المظاهر داخل في المعنى اللغوي المذكور. (عبدالعزيز النغيمشي,ص9)









الاطار النظري

أن مرحلة المراهقة هي مرحلة انتقالية خطيرة في عمر الانسان , فالمراهق ليس طفلاً كما أنه ليس رجلاً راشداً, فهو ينتقل في هذه المرحلة من طور يكون فيه متعمداً على الغير إلى طور يعتمد فيه على نفسه, وعلى هذا الممر الواقع بين المرحلتين يمر الطفل في دور المراهقة, وهذه الفترة من العمر تسمى (مرحلة المراهقة) أو مرحلة الشباب كما سماها(أرنولد جازل Arnold Gesel), أو مرحلة الفتوة كما يسميها بعض العلماء وهي تتسم بالثورة والصراع والقلق.

وهذه الفترة تكون مليئة بالصعاب بالنسبة للناشئ ويكون الفرد فيها أحوج مايكون للرعاية والتوجيه والاخذ بيد المراهق , فهو أشبه ببرعم ندى يوشك أن تتفتح أكمامه , فما احوجه إلى العناية والاهتمام دون إسراف في لمسه او إفراط في ريه, ففي هذه المرحلة تتجه الميول عنده فتقوده إلى اتجاهات مختلفة ومتضاربة لانه ينتقل من مرحلة فيها أشياء ملموسه إلى أشياء معنوية وفكرية, من علاقات محدودة بالاسرة الى حياة غجتماعية على نطاق أوسع. (خليل معوض,ص20)

وقد يتسبب مرحلة المراهقة في حدوث مشكلات يتعرض لها أسرية وإجتماعية قد تعوقه, ونلقي الضوء منها على مشكلة الخجل لدى المراهقين, فهذه المشكلة الاجتماعية بدأت تطل برأسها على مجتمعاتنا والتي هي من دون شك إفراز لعوامل عدة, اهمها طريقة التربية الخاطئة مع الابناء, وطريقة التعامل المتعارف عليها في المدارس, التي تميل في معظم الاحوال للعنف والقمع والسخرية من دون فهم لسيكلوجية المراهق والمشكلات التي تمر من دون تمهيد سواء من الناحية النفسية لبحث التغيرات النفسية المتوقع حدوثها أمناقشة التغيرات الجسدية بلغة محترمة حميمة وبسرعه بالغة تخفف من حدة توتر المراهق .

ظاهرة المراهقة:
قسم العلماء مرحلة المراهقة إلى ثلالث مراحل وهي:
مرحلة المراهقة الاولى: (11-14عاما)

تتميز بتغيرات بيلوجية سريعة

مرحلة المراهقة الوسطى: (14-18عاما)

هي مرحلة أكتمال التغيرات البيلوجية.

مرحلة المراهقة المتأخرة: (18-21 عاما)

حيث يصبح الشاب أو الفتاة إنساناً راشداً.

علامات بداية مرحلة المراهقةوأبرز خصائصها وصورها الجسدية والنفسية:

بوجه عام تطرأ ثلاث علامات أو تحولات بيلوجية على المراهق إشارة لبداية هذه المرحلة عندهوهي:

النمو الجسدي:

حيث تظهر قفزة سريعة في النمو , طولاً ووزناً, تختلف بين الذكور والاناث , فتبدوا الفتاة أطول وأثقل من الشاب خلال مرحلة المراهقة الاولى.

النضوج الجنسي:

يتحدد النضوج الجنسي عند الاناث بظهور الدورة الشهرية , ولكنه لايعني بالضرورة ظهور الخصائص الجنسية الثانوية , أما عند الذكور , فالعلامة الاولى زيادة في حجم العضو التناسلي وظهور الشعر.

التغير النفسي:

ان للتحولات الهرمونية والتغيرات الجسدية في مرحلة المراهقة تأثيراً قوياً على الصورة الذاتية والمزاج والعلاقات الاجتماعية .

وهذه التغيرات تجعل المراهق طرية مجتمع الكبار والصغار, إذا تصرف كطفل سخر منه الكبار وإذا تصرف كرجل انتقده الرجال , مما يؤدي إلى خلخة التوازن النفسي للمراهق ويزيد من حدة المرحلة ومشاكلها .

ومنها الخجل الذي راح نلقي الضوء عليه حيث يؤدي الخجل إلى الانطواء وشعور المراهق بالنقص والاعتماد على الاخرين في حل مشكلاته , والتأثير على قدرته على التعامل بفاعلية مع الاخرين والقيام بدوره في المواقف الاجتماعيه, وعدم التكيف مع المحيط الاجتماعي.

ويشتمل الخجل على أحاسيس مثل:

الصمت.
نقص الثقة.
الانشغال بالنفس في حضور الاخرين.
نقص المهارات الاجتماعيه.

ولقد تم تحديد الخجل من خلال هدى الاسلام بأنه حالة من الحياء المفرد الذي يدعوا إلى الحيرة والاضطراب وهو أمر مذموم يدل على الضعف ويجب أن لايتصف به الانسان , ومن خلال ذالك يظهر لنا أن الحياء صفة تحكمية في السلوك الانساني, وأن مايحدث من ردود فعل مصاحبة له كالتغير والانكسار والخوف إنما هي أدوات للتحكم في السلوك تعمل على إبعاده عن الوقوع في الافعال الخاطئة, بينما الخجل يعتبر نوع من العجز أو الضعف الملازم للإنسان والذي ربما يزيد من مسألة التحكم لتصل إلى درجة الاعاقه عن التفاعل , وهناك عدة نظريات تفسر الخجل ومنها:

نظرية التجنب الاجتماعي:

ويرى في هذه النظرية أن الخجل بأنه"اتجاه لتجنب التفاعلات الاجتماعيه والعجز عن المشاركه بصورة مناسبة في المواقف الاجتماعيه".

نظرية انشغال البال الذاتي القلق:

صاحب هذه النظرية هو كرو زير الذي يرى أن الخجل بأنه"قابلية لانشغال البال الذاتي القلق كاستجابة لمواقف إجتماعية مهددة.

نظرية الخجل والاجتماعية:

ويعرف كلاً من تشيك وباص 1981م, في هذه النظرية الخجل بأنه"توتر وكبت عند التواجد مع الاخرين, والخجل ليس مجرد إجتماعية منخفضة عندما تعرف الاجتماعيه بأنها تفضيل للاندماج أو الحاجه إلى التواجد مع الناس.

نظرية الحساسية الاجتماعية والاتجاه إلى الانعزال الذاتي:

يعرفه ايشياما 1984م الخجل بأنه" حساسية إجتماعية قلقة واتجاه للانعزال الذاتي.





دراسات سابقة:

دراسة البكر (1407هـ / 1978م)

قدم علي عبدالله البكر رسالة موضوعها (( الخجل وعلاقته بالتحصيل)) لدى عينه من طلاب جامعه الملك سعود, ومن النتائج التي توصل لها الباحث مايلي:

الخجل عند طلبة القسم العلمي اعلى منه عند القسم الادبي.
هناك أثر للمستوى الاقتصادي على الخجل.
تؤثر معاملة الوالدين على مستوى الخجل.
ليس هناك علاقة بين الخجل والتحصيل الدراسي.
لاتوجد علاقة بين الاخوة والاخوات لمستوى الخجل.
لاتوجد علاقة بين مكان النشأة ومستوى الخجل.
ليس هناك أثر لترتيب الفرد بين أخوته ودرجة الخجل لديه.
لايوجد أثر لمستوى تعليم الاب أو الام على الخجل.


دراسة مورسي(1983م)

قام موريس بدراسة بعنوان (( الخجل والقلق الاجتماعي)) حيث أوضح من خلال الدراسة إلى أن بعض الحالات الخجولة لديهم جبن وقلق وآخرون لديهم جبن وليسوا قلقين بينما لازال البعض لديهم قلق وليسوا جبناء.
ويوصي الباحث بالحذر من الربط الوثيق بين الخجل والقلق الاجتماعي وأنه ينبغي على الباحثين إستخدام مصطلح الخجل فقط للدلالة على الكف الاجتماعي او الجبن.


دراسة ساراف (1980م)

قام ساراف بدراسة إستخدم فيها التحليل العاملي لتحديد التكوين الفرضي العام للخجل.
وقد توصل إلى ان هناك ارتباطات موجبة بين الخجل وكل من الميل العصابي والقلق الاجتماعي والوعي الذاتي بينما حصل على ارتباط سالب بين الخجل والانبساطية.


منهج البحث


يستند هذا البحث على المنهج الوصفي في محاولة لوصف متغيرات الدراسة كما هي عليه في الواقع الميداني.
حيث أجريت هذه الدراسة بقصد معرفة مستويات الخجل لدى المراهقين في البيئة السعودية , وسوف يقوم الباحث بتطبيقه على على عينة من الشباب في مرحلة المراهقة.



مجتمع الدراسة:

يتمثل مجتمع الدراسة لدى طلاب المرحلة الثانوية من الذكور في مدينة الرياض.

عينة الدراسة:

50 طالب من المرحلة الثانوية من الذكور , بمدينة الرياض.



أدوات الدراسة

تناولت هذه الدراسة اداة واحدة هي مقياس الخجل
من إعداد الدكتور: محمد محروس محمد الشناوي.

حيث يتكون المقياس من 25 عبارة , ويتضمن ثلاثة ابعاد,


البعد الاول:الشعور الشخصي بعدم الارتياح.
البعد الثاني:الهروب من المواقف الاجتماعية.
البعد الثالث:صعوبة التعبير عن الذات.

ووضع المقياس تعليمات بسيطة تتضمن أن يجيب المفحوص عن كل عبارة من عبارات المقياس تبعاً لدلائل أربعة وهي:
*(لاينطبق أبداً)
إذا كان مضمون العبارة أو البند لاينطبق بصورة كبيرة.
*(لاينطبق إلى حد ما)
إذا كان مضمون العبارة أو البند لاينطبق بدرجة قليلة.
*(ينطبق إلى حد ما)
إذا كان مضمون العبارة أو البند ينطبق بدرجة قليلة.
*(ينطبق تماماً)
إذا كان مضمون العبارة أو البند لاينطبق بدرجة كبيرة جداً.


*تقدير الثبات:

تم تقدير ثبات المقياس (الاستبانه) في صورته الاخيرة بإستخدام طريقة الفاكوزبناخ وهي أحدى طرق الاتساق الداخلي.

*تقدير الصدق:

بالاضافة إلى التحليل العاملي للمقياس فقد تم تقدير صدق المقياس بإستخدام طريقة الاتساق الداخلي .
وكذالك عن طريق حساب ارتباطات الفقرات بالابعاد التي تنتمي لها والدرجة الكلية للمقياس.

























الدرجات الخام ومقابلاتها التائية للأبعاد الثلاثة لمقياس الخجل والدرجات الكلية لمقياس الخجل بأكمله وتفسيرها لعينة من طلاب الثانوية العامه بمدينة الرياض

رقم

الطالب البعد الاول البعد الثاني البعد الثالث الدرجة الكلية لمقياس الخجل
تفسيرالدرجات
الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية
1 24 42 16 53 20 60 60 50
2 30 52 16 53 18 55 64 54
3 30 52 22 67 13 42 65 55
4 28 48 16 53 17 53 61 51
5 31 53 14 48 14 45 59 49
6 24 42 19 60 20 60 63 53
7 31 53 20 62 20 60 71 60
8 27 48 10 39 11 37 48 39
9 33 57 14 48 14 45 61 51
10 28 48 14 48 14 45 56 47
11 32 55 20 62 13 42 65 55
12 19 34 9 36 10 35 38 30
13 25 44 17 55 20 60 62 52
14 30 52 12 43 14 45 56 47
15 11 20 7 31 10 35 28 21
16 26 45 16 53 20 60 62 52
17 20 35 12 43 10 35 42 43
18 15 27 17 55 23 68 55 46
19 23 40 11 41 12 40 46 38
20 26 45 12 43 20 60 58 48
21 36 62 18 58 19 58 73 62
22 26 45 13 46 20 60 59 49
23 24 42 14 48 18 55 56 47
24 17 30 8 34 24 71 49 40
25 22 39 13 46 12 40 47 39
26 27 47 8 34 13 42 48 39
27 32 55 17 55 22 66 71 60
28 26 45 14 48 17 53 57 48
29 19 34 7 34 8 30 34 27
30 32 55 17 55 22 66 71 60
31 35 60 13 46 19 58 67 57
رقم

الطالب البعد الاول البعد الثاني البعد الثالث الدرجة الكلية لمقياس الخجل
تفسيرالدرجات
الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية الدرجة الخام الدرجة التائية
32 26 45 15 50 18 55 59 49
33 29 50 12 43 11 30 52 43
34 34 58 19 60 15 48 68 58
35 23 40 12 43 17 53 52 43
36 25 44 17 55 19 58 61 51
37 20 35 14 48 22 66 56 47
38 21 37 12 43 15 48 48 39
39 23 40 12 43 16 50 51 42
40 19 34 13 46 13 42 45 37
41 30 52 15 50 14 45 59 49
42 25 44 15 50 18 55 58 48
43 23 40 11 41 16 50 50 41
44 20 35 15 50 11 37 49 40
45 25 44 20 62 18 55 63 53
46 27 47 15 50 14 45 56 47
47 34 58 17 55 15 48 66 56
48 24 42 18 58 17 53 59 49
49 18 32 7 31 24 71 49 40
50 25 44 16 53 19 58 60 50














الرسم البياني

الدرجة التائية للبعد الاول
الشعور الشخصي بعدم الارتياح
الدرجه التائيه للبعد الثاني
الهروب من المواقف الاجتماعيه

الدرجه التائيه للبعد الثالث
صعوبة التعبير عن الذات



الدرجه الكليه لمقياس الخجل




النتائج:

هناك علاقة طردية بين الشعور الشخصي بعدم الارتياح والعمر الزمني للمراهقة.
هناك علاقة طردية بين الهروب من المواقف الاجتماعية والعمر الزمني للمراهقة.
هناك علاقة طردية بين صعوبة التعبير والعمر الزمني للمراهقة.
لاتوجد علاقة بين الخجل ومرحلة المراهقة.


التوصيات:
التركيز من خلال برامج التوعية الإعلامية والدينية على استخدام الوالدين لأسلوب التوجيه والإرشاد في التعامل مع الابناء المراهقين للحد من إحساسهم بالخجل ,إضافة إلى تشجيعهم للدخول معهم في مناقشات هادفة حول ما يتعلق بحياتهم اليومية لإيجاد الاتصال المعنوي والفكري بينهم وبين الوالدين تجنبهن الخوض مع أفراد منغلقين على أنفسهم .
أن يمتنع الوالدين عن استخدام أسلوب العقاب حتى يتيحان لأبنائهم الفرص الملائمة لتحقيق ذواتهم والثقة بأنفسهم وبالتالي عدم شعورهم بالخجل والوحدة وعدم الأمن النفسي والاجتماعي .
إقامة ندوات ومناقشات على مستوى المملكة يمكن من خلالها تحديد المواقف الاجتماعية المسببة للشعور بالخجل وبالوحدة النفسية ، ومحاولة تشجيع المراهقين على مواجهتها بشجاعة ومشاركتهم في جميع الأنشطة وعدم جعلهم الهدف لتصويب النقد واللوم عليهم أمام الآخرين مما يساعدهم على توسيع ادراكهم وتنمية شخصياتهم.
خلق جو اجتماعي سليم في المدرسة تسوده المحبة والتعاون والصراحة والعطف ، مع الاهتمام بغرس الاتجاهات التعاونية عند التلاميذ والتركيز على العمل الجماعي مما يساعد على تنمية ثقتهم بأنفسهم والبت برأيهم في الأمور والمواقف المختلفة والمؤدي بدوره لسلوك مقبول اجتماعياً .
5- يجب على الوالدين والمعلمين التعاون لإيجاد بيئة صالحة مقبولة في المنزل تبعث على الرضا والسرور ، وبيئة تعليمية تحفز على التعلم وتشبع الرغبات والميول
تفخر وتعتز المراهق وتشعره بأن هناك يحبونه ويحترمونه ويهتمون بشئونه خارج نطاق المنزل مما يعزز ثقته بنفسه وبالأفراد المحيطين من حوله في المدرسة
والتمتع بصفة عامة .









المراجع

النغيمشي,عبدالعزيز محمد, المراهقون-دراسة نفسية إسلامية,(ط3),1415هـ,دار المسلم للنشر والتوزيع,الرياض.
معوض,خليل ميخائيل,مشكلات المراهقين-دراسة مقارنة, 1971م,مطابع دار المعارف,القاهرة.
النملة, عبدالرحمن سليمان,الخجل اسبابه وعلاجه(برنامج عملي),(ط1), 1426هـ, دار الفضيلة للنشر والتوزيع,الرياض.
البكر,علي عبدالله,الخجل وعلاقته بالتحصيل الاكاديمي لدى عينة من طلبة جامعة الملك سعود,رسالة ماجستير,كلية التربية-جامعة الملك سعود(1407هـ).
الشناوي,محمد محروس.دراسة الخجل باستخدام التحليل العاملي-بناء وتقنين مقياس,1411هـ ,مكتبة الانجلو المصرية.
كروزير,راي,الخجل,ترجمة معتز سيد,الناشر المجلس الوطني للثقافة والفنون,العدد(361),الكويت.
الخالدي,عمر سالم,مشكلات الخجل,مكتبة الرشد للنشر,1421ه.
اليحيى,محمد جاسم,الخجل اسبابه وعلاجه,دار الفضيلة للنشر,2002م.

الفقير الى الله
عضو قديم
عضو قديم

عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مستويات الخجل لدى المراهقين

مُساهمة  abuwali في الخميس 3 يونيو - 16:16

الأخ العزيز الدكتور /أحمد

تحيه طيبة وبعد

أشكرك على هذا الشرح الجميل الوافي و المتكامل

و يعلم الله أنك أوضحت الكثير فجزاك الله كل الخير وجعلة في ميزان حسناتك

abuwali
عضو
عضو

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 03/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مستويات الخجل لدى المراهقين

مُساهمة  الفقير الى الله في السبت 5 يونيو - 9:33

اشكرك اخى الكريم وننتظر مساهماتك معنا

الفقير الى الله
عضو قديم
عضو قديم

عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى