دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الابتسامة بدون سبب... قمة فى الادب !
الثلاثاء 10 يونيو - 5:52 من طرف ترانس مشعل

» التفكير.. خارج الخوف داخل الامل
الثلاثاء 10 يونيو - 5:51 من طرف ترانس مشعل

» الشعوب والحكومات ... مابين التمرد والعصيان والتطوير والإصلاح
الثلاثاء 10 يونيو - 5:49 من طرف ترانس مشعل

» التحول بين الواقع والخيال:طرق التحول الجنسي
الثلاثاء 10 يونيو - 5:47 من طرف ترانس مشعل

» لا تكن لطيفا أكثر من اللازم ..!
الثلاثاء 10 يونيو - 5:38 من طرف ترانس مشعل

» 50 نصيحة لك قبل أن تكبر.
الثلاثاء 10 يونيو - 5:32 من طرف ترانس مشعل

» سااعدوووووني
الإثنين 24 مارس - 15:19 من طرف Tomorrow is better

» وساوس و خوف شديد
الأربعاء 19 مارس - 6:47 من طرف Tomorrow is better

» طرق التحويل من خارج جمهورية مصر العربيه
السبت 11 مايو - 0:32 من طرف Admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



سيكولوجية المدمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سيكولوجية المدمن

مُساهمة  الفقير الى الله في الخميس 14 يناير - 10:55

المدمن هو شخص استهوته مادة ما لخصواصها الكيميائية ممكن او لدوافع لديه ولكنه في النهاية ليس شخصا شاذ انما هو شخص مريض بعلاجه يعود الى حالته الاولى وهنا سوف نغوص في اعماق المدمن من الداخل سيكون موضوعنا شغله الشاغل هو حالة المدمن النفسية وتفاعله مع العقار وهل كل مدمن يختلف عن المدمن الاخر باختلاف المادة المتعاطاة وهل المدمن من كوكب اخر ام انه اشياء فقط هى التى تتأثر

الجميع يعرف ماهو الادمان وماهى اضراره ولسنا في حاجة الى ذكر ذلك فقد مللنا من كل ذلك اما هنا فسوف اتكلم عن سيكولوجية المدمن اى نفسيته ولعل هى رحلة لنرى المدمن من الداخل ولكن ليس للجسد انما هى لنفس المدمن اتمنى ان تعجبكم الرحلة.

اولا :تعريف الادمان the definition addiction
عرفت هيئة الصحة العالمية (1973) الاعتماد بأنه حالة نفسية واحيانا عضوية تنتج عن تفاعل الكائن الحى مع العقار ومن خصائصها استجابات وانماط سلوك مختلفة تشمل دائما الرغبة الملحة في تعاطى العقار بصورة متصلة او دورية للشعور بأثاره النفسية او لتجنب الاثار المزعجة التى تنتج من عدم توفره وقد يدمن المتعاطى اكثر من مادة واحدة واضيف للتعريف السابق الخصائص التالية :-

1- الرغبة الملحة في الاستمرار على تعاطى العقار والحصول عليه باى وسيلة

2- زيادة الجرعة بصورة متزايدة لتعود الجسم على العقار وان كان بعض المدمنين يظل على جرعة ثابتة

3- الاعتماد النفسى والعضوى على العقار

4- ظهور اعراض نفسية وجشمية مميزة لكل عقار عند الامتناع عنه فجأة

5- الاثار الضارة على الفرد المدمن والمجتمع.


وهناك نوعين من الاعتماد (الادمان) dependence



أ– الاعتماد النفسى psychic dependence



وهو موقف يوجد فيه شعور بالرضا مع دافع نفسى يتطلب التعاطى المستمر او الدورى لمادة نفسية (المادة المخدرة) بعينها لاستثارة المتعة او لتحاشى التعب.(مصطفى سويف,1996)
ومن هذه المواد التى تسبب اعتماد نفسى فقط : المنشطات , الكوكايين, القنب, عقاقير الهلوسة , القات , التبغ , القهوة , المستنشقات .(عادل الدمرداش ,1982)

ب – الاعتماد العضوى psysical dependence


هو حالة تكيف وتعود الجسم على المادة بحيث تظهر على المتعاطى اضطرابات نفسية وعضوية شديدة عند امتناعه عن تناول العقار فجاة.
ومن هذه العقاقير التى تسبب اعتماد عضوى الخمر, والمنومات ,والمهدئات ,الافيون ومشتقاته , وجدير بالذكر انه لاتوجد عقاقير تسبب اعتماد عضوى فقط بدون ان يسبقه الاعتماد النفسى .(عادل الدمرداش ,1982)



الشخص المدمن



كيف تعرف ان هذا الشخص مدمن؟

هناك بعض العلامات التى تعرف بها الشخص المدمن وهى عديدة ولكن لابد ان ينطبق عليه اكبر عدد منها ومن هذه العلامات :-
1- الانطوائية والانعزال عن الاخرين بصورة غير عادية

2- الاهمال في الاهتمام بالنفس وعدم العناية بالمظهر

3- الكسل الدائم والتثاؤب المستمر

4- شحوب في الوجه – عرف –رعشة الاطراف

5- فقدان الشهية والهزال والامساك

6- الهياج لاقل سبب مما يخالف طبيعة الشاب المعتادة

7- الاهمال الواضح في الامور الدينية وعدم الانتظام في الدراسة او العمل

8- اهمال الهوايات الرياضية والثقافية والانصراف عن متابعة التلفزيون

9- اللجوء الى الكذب والحيل الخادعة من اجل الحصول على المزيد من المال دائما

10- اختفاء او سرقة بعض الاشياء السمينة من المنزل دون اكتشاف السارق حيث يلجأ المدمن الى السرقة من اجل الحصول على المال اللازم لشراء المادة التى يدمنها.(عكاشة , 1993)

ويجب ان تراعى الظروف الطارئة التى تسبب حدوق هذه العلامات حتى لاتختلط بعلامات الادمان اى ليس كل من يظهر عليه بعض العلامات السابقة يكون مدمنا.

من هو المدمن؟
المدمن هو شخص مريض وقع فريسة او ضحية سلوكه الخاطىء الذى جعله عبدا لمادة ما ايا كان تأثيرها نفسى او جسمى فهو اما اتجه للادمان عن طريق ضغط اصحابه او تماشيا معهم او اتجه اليهم كحل وهمى او هروب من مشكلة ما او بدافع الفضول والاسباب عديدة وسوف نتعرف على المدمن من الداخل فى الاسطر القادمة.

شخصية المدمن
الشخصية الادمانية: حاول بعض العلماء اثبات وجود انوزاع من الشخصيات او سمات خاصة في الافراد او الذين يدمنون وهذا النوع نادر بين الناس بصورة عامة ولم يتوصل الباحثون حتى الان الى اثبات وجود مثل ههذه النوع من الشخصية.



التحليل النفسى: يرى ان المدمن تظهر عليه السلبية والاتكالية وعدم القدرة على تحمل التوتر النفسى والالم والاحباط اى عدم نضوج الشخصية بوجه عام , وذلك لان الخمر او العقاقير وسيلة علاج ذاتى يلجأ اليها الشخص – كما يرا اصحاب هذه الاتجاه- لاشباع حاجات طفلية لاشعورية كما ان نمو المدمن النفسى الجنسى مضطرب لتثبيت الطاقة الغريزة (الليبدو libedo ) في منطقة الفم .(عادل الدمرداش,1982)

وهذا يعنى انه لازال في المرحلة الاولية التى كان يستمتع فيها عن طريق فمه كالطفل الرضيع الذى يكون فمه هو وسيلة اختباره للاشياء واستمتاعه بها.



سمات شخصية المدمن


ويعنى ايضا من وجهة النظر الفرويدية ان المدمن هو شخص قد عانى في طفولته ولم يستطع التخلص من عقدة الطفولة وهى تسمى عقدة اوديب oudep complex عند الولد وتسمى اليكترا عند البنت

والمدمنون انواع فهناك شخصية ضد اجتماعية ونسميها الشخصية السيكوباتية وتعنى ان هذا الشخص لايتحمل المسئولية ولايتعلم من التجربة ولديه ميول منذ الطفولة ذد اجتماعية (نصب واحتيال وكذب وهروب من المدرسة).0عكاشة,1993)

كما ان بعض المدمنين ضعيفى الانا اى انه ضعيف الشخصية وسهل التأثير عليه وعزيمته فاترة وذلك هو الذى يقع فريسة للمخدرات عن طريق التبعية لاصدقائه.(منى العامرى,2000)

كما يرى الفريد ادلر A.adler ان الذين يفشلون في حياتهم كالمدمنين او غيرهم انما يفشلون لافتقارهم الشعور بالد والمحبة نحو الاخرين وان الشخص المدمن هو شخص لديه نقص عضوى ما او لديه نقس فى علاقاته الاجتماعية او الاقتصادية.(عبد الرحمن السلطان,2005)

كما يرى ايضا هوفمان Hoffman ان المتعاطين لديهم انخفاض شديد في تقديرهم لذواتهم بدون العقار ويعانون من الاكتئاب الناتج عن الادمان.(عبد الرحمن السلطان,2005)


ولقد توصل عبد السلام (1977) من خلال دراسته الى مجموعة من الافتراضات منها:-

ان الشعور بعدم الطمأنينة الانفعالية اكثر شيوعا بين مدمنى الافيون وان مدمنى الافيون ينتمون الى مستويات ذكاء منخفضة وان اعراض الانحراف السيكوباتى يشيع بين مدمنى الافيون اكثر من انتشار الاعراض الذهانية والاعراض العصابية.

وقد توصل الباحث الى مجموعة من النتائج وهى :-

1– المدمنون ينتمون الى مستويات دنيا من الذكاء كما انهم ينتمون الى الطبقات الدنيا من المجتمع

2- ينظر المتعاطى الى المستقبل نظرة سلبية مضطربة نتيجة التراكم في المشكلات الاجتماعية والنفسية التى يعيشها والناتجة بشكل اساسى عن مداومة الادمان وزيادة الاحساس في الانا عنده

3- تتمثل صراعاته بشكل اساسى بالامتلاك والنجاح وتحقيق المتعة

4- يعد الفقر بالنسبة للمتعاطى وفقدان القدرة الجنسية من اكثر مصادر القلق التى يعيشها

5- تنتشر الامية بدرجة كبيرة بين المتعاطين وهم يزاولون المهن اليدوية غير الهقلية وانهم من اصحاب الدخل المحدود. (عبد الرحمن السلطان,2005)

- يجب ان ننتبه الى ان النتائج السابقة هى نتائج دراسة علمية اى انها ليست حتمية ويمكن نقدها او الرد عليها ولكن بشكل علمى او بدراسة اخرى وان النتائج تنطبق على مجتمع الدراسة الذى استخدمه الباحث او العينة الذى طبق عليها الدراسة.



= وقد توصل سعد مغربى من خلال دراسته على مدمنى الافيون الى ان المدمن هو شخص ضعيف الذات ولديه بطىء في الاستجابة كما ان المدمن هو شخص يعانى من صعوبة البدء في اى عمل او فعل او اتجاه الفعل الذى يمارسه مما يفصح عن الكف والبطىء , ولذلك يبدون المدمنون في سلوكهم وتصرفاتهم وافعالهم على نحو سلبى بليد , معتمد غالبا ومتسم بالخلفة احيانا.

كما ان المدمن لديه نرجسية ( اى حب مفرط لنفسه) لذك تظهر علاقات المدمن بالعلام الخارجى سواء مع زوجته او ابنائه او اصدقائه جميعا محدودة وعلى نحو هش وسطحى غير تعاطفى وغير وثيق.

كما ان علاقاتهم بالاخرين غير ناضجة

ووصفهم ليون بريل loon brill بانهم غير قادرين على تكوين او الاحتفاظ بعلاقات وطيدة.

وهذا ما اكدته بعض الدراسات الاخرى.(سعد المغربى,1986)



المدمن والاضطرابات النفسية


المدمن والاضطرابات النفسية
بجانب الاثار العضوية التى يخلفها الادمان يترك ايضا بصمته على الجانب النفسى للمدمن وهنا سوف نستعرض بعض الاضطرابات التى كشفت عنها الدراسات المختلفة.

-بالنسبة لمدمنى الكحول نجد ان قدرتهم تقل في الاستدلال المجرد abstract deduction والذاكرة وذلك من خلال مقارنتهم مع غير المدمنين.0سويف,1996)

لذلك يصنف (DSM-IV) تحت ادمان الكحول مايسمى بالعتة الكحولى.

كما ان المدمنين المفرطين في الشرب او الشرهين تظهر لديهم كثيرا من الهلاوس Hallucinotion والمريض في هذه الحالة يكون شبيه بمريض الحمى فهو احيانا قادر على الاتصال ببيئته واحيانا اخرى يفقد القدرة على كل اتصال بها كما انه قد يصاب بنوبات الجنون Delirium Tremens فقد يصرخ في خوف وفزع احيانا ويضحك او يبكى بطريقة هيستيرية.(العيسوى,1990)



Ø اما مدمنى الافيون فالصورة السيكاترية المرتبطة ارتباطا وثيقا بتعاطى وادمان الافيونات هى الاكتئاب وهى مستقلة تماما عن اعراض الانسحاب Withdrawal symptoms .(سويف,1996)



Ø مدمنى الحشيش : حتى منتصف القرن الحالى كان الاطباء النفسيون في مصر يصفون بعض مرضاهم الذهانيين psychotics تحت فئة ذهان الحشيش Hashish psychosis وكذلك كان في الغرب ولكن سرعان ما القيت ظلال الشك على هذا التشخيص



ولكن اكدت الدراسات ان المتعاطين الشرهين للحشيش تزيد لديهم نسبة ترسيب مرض الفصام من غير المتعاطين ست مرات كذلك يتأثر الادراك وسرعة الحركة البسيطة وسرعة الاداء الحركى في اطار مجال بصرى معقد وكذلك تتأثر الذامرة قصية المدى وتقدير الاطوال المحددة.(سويف,1996)

وهذه معناه مانراه على مدمنى الحشيش من بطىء في الحركة وثقل في اللسان وكثرة الحوادث بالنسبة لسائقى السيارات الذيت تختل لديهم القدرة على تقدير المسافات.



Ø مدمنى الكوكايين : تشير البحوث الاكلينيكية القائمة في الميدان الى ان الاضطراب الرئيسى الذى يترتب احيانا كنتيجة طويلة المدى على تعاطى الكوكايين هو تعرض الشخص لنوبات الفزع او الهلع panic attacks وهو نتيجة تأثير الكوكايين على المخ.



كذلك تشير البحوث الى احتمال اصابة متعاطى الكواكيين باضطراب عطب الانتباه attention defict وهو يعنى عجز الشخص عن متابعة النشاطات التى يبداها.

واخيرا تشير الدراسات الى اضطراب الوظيفة الجنسية ويشير جولد الى ان الاضطراب ياخذ شكل العجز الجنسى او العنه impotence .(سويف,1996)



الاضطربات النفسية التى تصيب المدمنين عامة


وقبل الخوض في هذا لابد من مرعاة الفروق الفرديةindividual different بين الافراد بمعنى ان يكون هناك اثنين مدمنين لنفس المادة يصيب احدهم اضطراب ما والاخر لا وذلك يرجع لعوامل عديدة منها الاستعداد الوراثى , والظروف المحيطة , الضغوط , الاستعداد النفسى....الخ)



ü ومن هذه الاضطرابات التى تصيب المدمنين( او تكون ملازمة احيانا للادمان)

ü الاضطرابات الاكتئابية Depressive Disorders
يشير التراث النفسى في مجال الادمان الى وجود علاقة قوية بين سوء استخدام العقاقير abuse والاكتئاب Depression حيث يعد الاكتئاب شكوى عامة لدى هؤلاء المرضى.(حسين فايد,2007)

ü اضطرابات القلق Anxiety Disorders
يعانى متعاطوا العقاقير المخدرة من اعراض القلق وقد ترجع هذه الاعراض الى حالة التسمم او حالة الانسحاب .(حسين فايد,2007)

واحيانا يدفع القلق الى تعاطى المخدرات لتخفيف الشعور الغامض بالتوتر الذى لديه فمثلا قد يكون الشخص القلق قد ذهب الى طبيب نفسى واعتاد على جرعات مثبطة للقلق مثل الباربيوترات فاعتاد عليها ثم يبحث عن شييء اقوى منها فيلجأ الى الافيونات او الى الحشيش وهكذا , فيفضل دائما ان يكون في حالة الغيبوبة او التوهان فهى اريح من الشعور المقلق المدمر الذى يشعر به ايا كان سبب هذا الشعور.

ü الرهاب Phobia
وهو يندرج في الدليل التشخيصى الاحصائى الامريكى الرابع DSM-IV تحت القلق Anxiety والفوبيا تعنى الخوف المرضى من اشياء عادية اى خوف غير عادى ويصاحبها ارتفاع ضربات القلب والعرق والارتعاش وغيرها من الاعراض الفسيولوجية.

واشارت دراسة meril angas & angast 1995 الى انه توجد علاقة واضحة وجوهرية بين اضطراب الرهاب الاجتماعى والتبعية الكحولية

وايدت ذلك دراسة chartic et al,2001 التى وجدت ان الافراد الذين يعانون من التبعية للكحول لديهم من اثنين الى ثلاثة اضعاف نسب متزايدة من الرهاب الاجتماعى Social phobia (وهو الخوف المرضى من الناس او مواجهة الجمهور او اعتبار الاجتماع مع الناس من الامور السيئة في حياته) .

وان الرهاب البسيط والاجتماعى والمخاوف المتعددة بين افراد العينة ترتبك بتعاطى الحكول بنسبة 10

%.(كتاب العتيبى,2005)



§ وقد ذهب كل من ادلر وادلر Adler & Adler الى ان كثير من المدنين يحاولون علاج انفسهم من القلق الشديد والاكتئاب او الجرح النرجسى بواسطة العلاج الذاتى عن طريق المادة المخدرة.0ناصر الصقهان,2005)

§ اضطراب الوسواس القهرى obsessive compulsive disorder

نجد ان اعراض الوسواس القهرى سائدة لدى مدمنى الكحوليات وخاصة في حالة الانغماس الكحولى المفتر Disomania .(حسين فايد,2007)

ولمن يهمه الامر اكثر فهذا حوار مع دكتور نادر ياغى عن المخدرات

الاضطرابات النفسية التى تصيب



§ وفي النهاية يتبين لنا ان المدمن هو شخصية معقدة ومليئة بالتناقضات ومليئة بالاسرار فمنهم من عانى في طفولته ومنهم من يهرب من واقع مؤلم ومنهم من يهذب بعيد الى المخدر كطلب للنشوة والمتعة ولكن هو في النهاية شخص كسائر الاشخاص هو مريض لكن مرضه له علاج ويعود الى طبيعته كأى مريض عضوى يعالج ويعود الى حالته الاولى , واتمنى ان اكون قد استطعت ايصال ولو فكرة او معلومة .
§ "ويل لطالب العلم ان رضى عن نفسه" (طه حسين)

الفقير الى الله
عضو قديم
عضو قديم

عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى