دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الابتسامة بدون سبب... قمة فى الادب !
الثلاثاء 10 يونيو - 5:52 من طرف ترانس مشعل

» التفكير.. خارج الخوف داخل الامل
الثلاثاء 10 يونيو - 5:51 من طرف ترانس مشعل

» الشعوب والحكومات ... مابين التمرد والعصيان والتطوير والإصلاح
الثلاثاء 10 يونيو - 5:49 من طرف ترانس مشعل

» التحول بين الواقع والخيال:طرق التحول الجنسي
الثلاثاء 10 يونيو - 5:47 من طرف ترانس مشعل

» لا تكن لطيفا أكثر من اللازم ..!
الثلاثاء 10 يونيو - 5:38 من طرف ترانس مشعل

» 50 نصيحة لك قبل أن تكبر.
الثلاثاء 10 يونيو - 5:32 من طرف ترانس مشعل

» سااعدوووووني
الإثنين 24 مارس - 15:19 من طرف Tomorrow is better

» وساوس و خوف شديد
الأربعاء 19 مارس - 6:47 من طرف Tomorrow is better

» طرق التحويل من خارج جمهورية مصر العربيه
السبت 11 مايو - 0:32 من طرف Admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



النفس

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النفس

مُساهمة  Admin في الأحد 30 نوفمبر - 14:23

أحيانا ً تكون النفس خصم للجسد !
تطلب وتهوى أشياء ضارة به ولا تتوافق معه ، كأن تحب ألوان من الطعام
هي تطلبها وتستسيغها ولكنها تؤذيه بها وترهقه ........... هذا الإغراء الأصغر .
أما الإغراء الأكبر : فهي تجعله ضعيفا ً أمام المغريات الأخرى والضارة ،
والتي هي كثيرة ، ( فالنفس أمارة بالسوء ) .
فأنت بهذه النفس : إما أن تجلب الخير لجسدك ، أو أن تجلب له الشر ،
فالنفس آمرة لهذا الجسد ، والمسيطرة عليه ، فإما أن تدعمه وتقويه ،
وإما أن تضعفه وتؤذيه !
وإما أن تكون خصمه الذي يحاربه ، وإما أن تكون صديقته التي تخاف عليه !
بيدك أن تهذب هذه النفس ، وتسيطر عليها ، وتجعلها خادمة أمينة لهذا الجسد .
حتى أن هذه النفس هي التي تجر الإنسان إلى طريق الجنة ، أو إلى طريق النار !
فإنسان مثلا ً : يحب أن يشرب الخمر ، والخمر شربه ليس في مصلحة جسده ،
لا في الدنيا ولا في الآخرة ، ونفسه تأمره به ، فإذا ضعف وسار وراء أهواء نفسه ،
خسر جسده ، فهو ينفذ عملا ً ضده ، ونفسه طلبت ذلك .
هذه النفس الأمارة بالسوء ، يجب أن ألجمها ، وأضعفها ، وأجعلها تنقلب إلى نفس أمارة بالخير والبركة لهذا الجسد .
فالنفس هي مجمل الأحاسيس ، والأحاسيس هي التي تطلب ، والعقل هو الذي يأمر ، والجسم هو الذي ينفذ .
فالجسم ذلك المسكين ! إما أن يتضرر ، أو أن يستفيد من هذه الطلبات .
لذلك يجب أن أسيطر على نفسي ، وأميز بواسطة عقلي : إلى أي طريق ستأخذني
نفسي وأهوائي ؟
فهذا الجسد لا أملك غيره ، فإما أن أحميه في الدنيا والآخرة ، وإما أن أجازف فيه
أيضا َ في الدنيا والآخرة .
ولكن في النهاية هذه النفس التي هي السبب ستتأذى أيضا َ ، وستشارك الجسد
إن كان في الفرح ، أو في الألم ، فالإثنان على المحك .
فيا عقل سيطر على القيادة بقوة ، واحم النفس والجسد ، فأنت المدرك والمميز ،
وليكن كتاب الله ، وتعاليم رسوله ، نورا ًلطريقك .
قال تعالى :
( ونفس ٍ وما سَوَّاها ، فألهَمَها فجورَها وَتقواها ) . الشمس : 7- 8 .
 
إذا ً لنختار و نسير في طريق الهداية ، والتقوى ، والرضا من رب العالمين ،
فذلك الطريق الصحيح والسليم .
ولنبتعد عن طريق الفجور ، والشر ، والفتن ، والمعاصي ، فذلك الطريق عواقبه وخيمة .
 
والحمد لله رب العالمين .
والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، إلى يوم الدين .

Admin
Admin

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

http://mtcm.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النفس

مُساهمة  حائرة في زمن ما في الأحد 24 مايو - 5:21

هل أمر النفس للإنسان بالمعصيه يكون نتيجة الشيطان الذي يجري في بني آدم مجرى الدم ..؟

أم ان النفس لها هواها والشيطان الذي يجري في بني آدم مجرى الدم له وسوسته والشيطان من خارج الجسد له غوايته

أسأل الله ان يقينا شر انفسنا ويبعد عنا شياطين الإنس والجن .

موضوع رائع يبغالنا ننتبه لانفسنا .. الله يسترها علينا .

حائرة في زمن ما
عضو
عضو

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى