دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الابتسامة بدون سبب... قمة فى الادب !
الثلاثاء 10 يونيو - 5:52 من طرف ترانس مشعل

» التفكير.. خارج الخوف داخل الامل
الثلاثاء 10 يونيو - 5:51 من طرف ترانس مشعل

» الشعوب والحكومات ... مابين التمرد والعصيان والتطوير والإصلاح
الثلاثاء 10 يونيو - 5:49 من طرف ترانس مشعل

» التحول بين الواقع والخيال:طرق التحول الجنسي
الثلاثاء 10 يونيو - 5:47 من طرف ترانس مشعل

» لا تكن لطيفا أكثر من اللازم ..!
الثلاثاء 10 يونيو - 5:38 من طرف ترانس مشعل

» 50 نصيحة لك قبل أن تكبر.
الثلاثاء 10 يونيو - 5:32 من طرف ترانس مشعل

» سااعدوووووني
الإثنين 24 مارس - 15:19 من طرف Tomorrow is better

» وساوس و خوف شديد
الأربعاء 19 مارس - 6:47 من طرف Tomorrow is better

» طرق التحويل من خارج جمهورية مصر العربيه
السبت 11 مايو - 0:32 من طرف Admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



تقبل واقعك بدلا من الهروب منه

اذهب الى الأسفل

تقبل واقعك بدلا من الهروب منه

مُساهمة  الطائر الحر في الثلاثاء 28 ديسمبر - 8:27

((((( الواقعية ))))))


من الخصائص المميزة للأشخاص الأسوياء نزعتهم إلى تقبل الواقع بدلا من الهروب منه وإن كانوا قد يبدون بعضا من عدم الرضا إزاء الواقع إلا أنهم يتعلمون تقبل حدودهم ويسعون إلى تحسين أنفسهم في اتجاه جوانب القوة فيهم أما الأشخاص سيئو التوافق فهم على العكس من ذلك ينمون في أنفسهم عقدة معينة حيث يعتبرون أنفسهم ضحايا للواقع فيلومون الآخرين على الظروف غير المواتية


حاول النجاح دوما :

والشخص السوي يتقبل الحقيقة بأن الحياة صعبة في الغالب ويعتبر بأن نجاحاته تعوض كثيرا من إخفاقاته وخيبة أمله فلا يقف عند فشل معين بل يحاول النجاح دوما

يقرر ( لاوتون ) أحد علماء النفس أن :
الشخص حسن التوافق ينمو ويرتقي ويبدع من خلال محاولات حل المشكلات التي تواجهه حيث إن الحياة كفاح ففيها ترتطم أهداف الإنسان بقوى مقاومة خارجية
الشخص الذي يتقبل الواقع يعرف إن عقارب الساعة لا تدور إلى الوراء ولكنه بإمكانه أن يتحدى فشل سابق بنجاح حالي فيفكر بشكل أكثر إشراقا فالشخص السوي لا يعيب زمانه وإنما يعيش زمانه الذي فيه استمرار لماضيه وتطلع لمستقبله فالنكوص إلى الماضي قد يقف حجر عثرة أمام حسن التوافق مع الواقع

يقول ( بريين ) أحد علماء النفس :
أن الحنين إلى الماضي ربما يصبح حجرا مخدرا وشكلا من أشكال إفساد الذات ووهما لاستعادة الماضي كبديل للعفو عن الإخفاق في الحاضر فبصرف النظر عما قد يوجد في العالم الواقعي من أشياء غير مستحبة فإن الشخص السوي لا يحاول الهرب إلى عالم الخيال والأوهام حيث قد يجد كل شيء مستحبا وورديا فهو بدلا من ذلك يتقبل الواقع حيث يجد اشباعاته في الحياة في انجازاته وخبراته التي تحدث في العالم الحقيقي وليس في احلام اليقظة
ولا يعني هذه ان الأحلام مرفوضة تماما بل إن الشخص السوي يعيشها بالطبع ولكنه لا يهرب إلى احلام اليقظة من واقعه بل يحاول حل مشكلاته دوما بموضوعية ومسئولية


فما رأيكم أن نبدأ في النظر إلى واقعنا بمزيد من الإشراق وأن نعتبر الماضي خبرة جيدة لنا بكل ما يحمله حتى ولو حمل بعض الألم وأن ننظر للمستقبل على أنه مرحلة لن تأتي سعيدة مبتسمة إلا لو أنجزنا ما علينا في الحاضر بدلا من الهروب من واقعنا

الطائر الحر
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى