دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الابتسامة بدون سبب... قمة فى الادب !
الثلاثاء 10 يونيو - 5:52 من طرف ترانس مشعل

» التفكير.. خارج الخوف داخل الامل
الثلاثاء 10 يونيو - 5:51 من طرف ترانس مشعل

» الشعوب والحكومات ... مابين التمرد والعصيان والتطوير والإصلاح
الثلاثاء 10 يونيو - 5:49 من طرف ترانس مشعل

» التحول بين الواقع والخيال:طرق التحول الجنسي
الثلاثاء 10 يونيو - 5:47 من طرف ترانس مشعل

» لا تكن لطيفا أكثر من اللازم ..!
الثلاثاء 10 يونيو - 5:38 من طرف ترانس مشعل

» 50 نصيحة لك قبل أن تكبر.
الثلاثاء 10 يونيو - 5:32 من طرف ترانس مشعل

» سااعدوووووني
الإثنين 24 مارس - 15:19 من طرف Tomorrow is better

» وساوس و خوف شديد
الأربعاء 19 مارس - 6:47 من طرف Tomorrow is better

» طرق التحويل من خارج جمهورية مصر العربيه
السبت 11 مايو - 0:32 من طرف Admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



التورط العاطفي (2) الجزء الثاني

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التورط العاطفي (2) الجزء الثاني

مُساهمة  سعاد باشماخ في السبت 12 يونيو - 15:02

سأكمل في سطوري هذه ما ابتدأته في خاطرة التورط العاطفي(1)


http://www.kabar.ws/articles-action-show-id-1113.htm





التورط العاطفي (2)







كثيرا ما نسمع في مجال تطوير الذات أن كل مدرب يستطيع التأثير ولا يستطيع التغيير وفعلا التأثر بالكلمات والمواعظ لا شك انه يؤثر بنسبة ضئيلة لكن ما يدعم هذا التأثير هو الأخذ بخطوات التغيير الجادة النابعة من عقلنا الراجح الذي فضلنا الله به على سائر المخلوقات


طالما اننا أدركنا اننا تورطنا تورطاً عاطفياُ


ففتح الحوار مع العقل والعقلاء وتحديد ما نريد دوما سيجعل أحاسيسنا بلا شك متزنة أيضا نحن بحاجة ماسة للوضوح في كل حياتنا فالتورط العاطفي بحاجة أكبر




لذالك الوضوح في طلب ما نعتقده حقا


حيث يعد حرزا لما لا يحمد عقباه فمتى ما وضحت الصورة ستؤثر على استقامتنا ووصولنا للعنوان الذي نريد الوصول إليه كما هو مرسوم في خارطة الطريق وسنجد حتما أثر الاستقامة في تسخير الله لنا كل ما حولنا دون عناء

وعلى اعتبار أن غاية أحد الطرفين هي الارتباط وهذا




أمر الله لأنه نصف الدين ولكن انسحب الآخر وكان من يتبنون فكر (كيف نستطيع إبقائهم حولنا ريثما نقرر أو ريثما نجد بديلا جديدا )


نقول لمن رضوا بالاستمرار في هذا الطريق دون وضع النقاط على الحروف

- أن أي خطوة تراجع في أمر كان لله ينتج عنه إما

-


1- بدعة- وعكسها من سن سنة حسنة في الإسلام فله أجرها وأجر من عمل بها



2-بعد عن طريق الله ( مثلا يقال








(من خان حي على الصلاة خان حي على الكفاح)


و سيتضح البعد عن طريق الله في إخلاصنا وسلوكياتنا وأعمالنا

وعكس البعد القرب ومراقبة الله فحفاظنا على أنفسنا هو شكر عظيم لنعمة الإيجاد ونعمة الإمداد والحفاظ ليس بالهين ولا بالسهل فإذا انتاب كل متورط شعور بأنه سيقع في خيانة هذه الأمانة التي استودعها الله عنده




أيضا إذا انتابنا شعور بأن يأتي وقت سيقول الإسلام خذلوني أعتقد ستكون النتيجة أفضل

لذلك يجب على الجميع وخاصة الفتاة أن تضع في اعتبارها أنها




(مسلمة محسوبة عليها خطواتها مراعية الله ( منتبه إلى أن كل ما حاك في داخلها وكرهت أن يطلع عليه الناس فهي بدأت في الانزلاق في دائرة الإثم من المهم أيضا أن تراعي المسلمة أنها من المفترض أن تكون حفيدة للصالحات صانعات الرجال من السلف الصالح

وأن تضع نصب عينيها ثقة من حولها بها من الأم والأب والإخوة

ولا ننسى أن نتمسك بالتقاليد الشرعيةالطيبة






(كالحياء – غض الطرف – الخجل - الاحترام فأساس بعثة الحبيب المصطفى كان في تعزيز مكارم الأخلاق التي بها يرتقي المسلم ليكن من عباد الرحمن

درة البصري

((علمت أن الله مطلعُُ علي فاستحييت أن يراني في معصية))


فعدم مراعاتنا لما سبق يعني أن هناك وجود لتقوى غير الله عندنا والعياذ بالله







وبالتالي ستسلب منا نعمتا الرضا والسعادة




(والسعادة كما هو معروف أنها مطلب زئبقي لذلك دوما علينا البحث عن إزاحة الهم لا عن ما يطلق عليها سعادة




فلينتبه أبنائنا من أن يكونوا مصابين بمرض الدراكولا




وهو :- داء التفنن في حب السيطرة حيث يكره الشاب أن يُفعل شيئا ما بذويه وأهله ويأتي هو به مع غيرهم بادعائه وقوله المطمئن للأخر انك ثقة وقادر على شيطانك والآخر ثقة وصاحب عقل راجح..فتزكية النفس وترقيتها لا يعلمها إلا الله

وكما أسلفت أن أي خطوة تراجع في أمر كان لله ينتج عنه إما بدعة أو بعد عن الله (وسواء بدعة أو بعد ففيهما ذلة للتابع وفتنة للمتبوع صار هذا منافقا بذله لغير الله




وصار هذا معجبا متكبرا والعياذ بالله


ففي كثير من الأحيان ما نحب ونرضى يختلط علينا صحته وجوازه لذلك نقول (اللهم بلغنا أمالنا فيما يرضيك)



أيضا أحيانا يسعى الإنسان لما يؤذيه والله يحميه




(حيث يأتيه هوى النفس فيقول له أنت محروم أنت معقد أنت أهل للثقة لا داعي للتفكير والحساب))


تأكد فقط أن عقلك الراجح وفطرتك السليمة هما من يستحقا الاستماع وهذا لا يتنبه له إلا

المسلم الكيس الفطن

وكما يقال


(لكل جواد كبوة )



ورمز القوة أن يدرك ويعترف الإنسان بأنه مخطئ لأن هذه القوة ستعينه على القيادة والتركيز بل على إصلاح النفس



حتما السيطرة على تورطنا العاطفي بكل قوة - يصيبنا بالحزن نوعا ما ولكن حتما سيذهب الحزن ويأتي بدلا عنه نوع من التبلد الايجابي وسيعقبه مواصلة المشوار الإنساني العام والأسمى



فنحن في مجال اختبار واستثمار في حياتنا لذلك علينا الانتباه لكيفية توجيه عواطفنا وتعاطفنا تجاه أنفسنا والآخر بقدر ما تدعي الحالة دون الإخفاق في المكان أو الإنسان الخاطئ



فهناك قواعد عامة- في تعاملنا الإنساني آلا وهي :-








أود أخي الإنسان

احتاج إليه ويحتاج إلي

- اختلف معه لأجله ويختلف معي لأجلي خارج مصلحتي وأنا أختار أسماها فيكون الأسمى لله من اجل دخول الجنة بل الالتقاء في حوض الكوثر أو على باب الجنة لأن رفضنا ليس للإنسان ذاته إنما لسلوكه السيئ في هذا الموقف


- فالعاقل والعاقلة لا يتبنون في داخلهم هذه المفردات العقيمة



((كيف نستطيع إبقائهم حولنا حتى نقرر)



بل هو من يقرر ويحدد ما يريد والمجتمع حتما سيستجيب طالما أننا تحت مظلة السمع والطاعة لله(ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب )



أما إذا ركنا حياتنا واحتياجاتنا الخاصة ليكن المجتمع فيها هو الفاصل والحاسم ومصدر لحكم القصاص







فكل ما علينا هو أن نقف وقفة صدق مع أنفسنا علينا أن نحرص على عدم تضييع أوقاتنا وأوقات من نفكر دوما في (إبقائهم حولنا دون تحديد أو تفصيل ريثما نقرر لمدى احتياجنا لهم أو لا))

فاحترام خصوصية الآخر وتحفظه وما يكره فهذا يدل على احترامك لذاتك بالدرجة الأولى ولا داعي أن تحجر على الآخر وتجعله مكبل الحرية وكأنك صاحب وصاية عليه حيث كل ما في خلجك وجل اهتمامك هو كيف أستطيع إبقائه حولي كقطعة املكها حتى أقرر) –






إذا كوني.كن شجاعاً ابتسم للذكرى والتفت لواقعك الذي اخترته على ماسواه

يا من لديك أمل في التتويج برغم ما سبق

أرجو منك التراجع وسعة الإدراك أما ما تحمله من مشاعر اختم بقولي …..


(استودع مشاعرك السامية التي تشبه براءة الطفل الذي يملأ الكون فرحا باكتشافه للعالم الجديد من حوله استودعها عند الله أهم شيء أن تكون قادرا صامدا لتوقفها عند حد الخاطر العابر الذي متى ما تركته انصرف



فحياتنا كمسلمين دوما تكون مجاهدة وجهاد حيث أن المسلم المستسلم لله يتحرى ويجتهد (تحروا رشدا )



أتمنى أن يكون لسان حال أباء المستقبل لأبنائهم



وأول إحساني إليكم تخيري لماجدة الأعراق بادٍ عفافها **








كما أتمنى أن نكِن من ماجدات الأعراق دائما وأبدا

اللهم اجعل محبتنا دوما فيك ولك يا الله

// بقلم سعاد باشماخ








النسخة الاصلية


التورط العاطفي (2)


http://www.kabar.ws/articles-action-show-id-1153.htm






سعاد باشماخ
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى